دنيـــــــــا وديــــن الاسلامى
اهلا وسهلا بكم فى منتدى دنيا دين

دنيـــــــــا وديــــن الاسلامى

دنيا ودين الإسلامى
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» موسم الحصاد بالمثل البلدى فى برمهات اسرح الغيط وهات
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 3:10 am من طرف احمد معاذ

» شرح طريقة إضافة موضوع جديد في أحد المنتديات
الخميس مارس 20, 2014 3:04 pm من طرف الفرعون الصغير

» اعتقة الله كلة من النار
الخميس مارس 06, 2014 10:23 pm من طرف احمد معاذ

» للتذكير فقط
الخميس مارس 06, 2014 9:52 pm من طرف بنت عائشة

» يوشِكُ أنْ يأتِيَ زمانٌ
الخميس مارس 06, 2014 9:43 pm من طرف بنت عائشة

» الناضورة فى طي النسيان بالوادى الجديد
الأربعاء فبراير 26, 2014 10:55 pm من طرف احمد معاذ

» البرنامج الاسلامي الشامل المصحف الكريم لعدد من القراء وخطب لعدد من الأفاضل قسم خاص للرقية الشرعية قسم خاص لتفسير القرآن الكريم
الثلاثاء فبراير 11, 2014 3:15 pm من طرف شروق حنين

» برنامج منع قطع النت عنك
الإثنين فبراير 03, 2014 3:14 pm من طرف محمد حجى

» +18
الأربعاء يناير 29, 2014 5:52 pm من طرف محمد حجى

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 المسح على الخفين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت عائشة
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 62
نقاط : 2689
تاريخ التسجيل : 01/12/2011
العمر : 24

مُساهمةموضوع: المسح على الخفين   السبت يونيو 02, 2012 4:29 am





[center]


[center]المسح على الخفين

[b][b]




معنى المسح:


المسح لغة :
هو مصدر مسح وهو امرار اليد مبسوطة على الشئ
ومسح الخفين:

هو إصابة البلل لخف مخصوص فى محل مخصوص فى زمن مخصوص بدل غسل الرجلين فى الوضوء

والخف:

هو نعل من جلد يغطى القدمين بالكعبين




( 1 ) دليل مشروعيته :



الدليل من القرآن على المسح على الخفين قوله تعالى فى سورة المائدة
" يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين"
أرجلكم هنا لها قراءتين قراءة بالنصب عطفا على المغسولات فتغسل القدم كالوجه واليدين الى المرافق
وقراءة بالجر عطفا على الممسوحات وورد هذا فى فعل النبى صلى الله عليه وسلم أن مسح على الخفين
فعن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال "كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر ، فأهويت لأنزع خفيه ، فقال :دعهما فإنى أدخلتهما طاهرتين "

وثبت المسح على الخفين بالسنة الصحيحة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
وأقوى الاحاديث حجة في المسح ، ما رواه أحمد والشيخان وأبو داود والترمذي
عن همام النخعي رضي الله عنه ، قال : ( بال جرير بن عبد الله ثم توضأ ومسح على خفيه ، فقيل : تفعل هذا وقد بلت ؟ قال : نعم رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بال ثم توضأ ومسح على خفيه ) ، قال إبراهيم : فكان يعجبهم هذا الحديث
لان إسلام جرير كان بعد نزول المائدة ، أي أن جريرا أسلم في السنة العاشرة بعد نزول
آية الوضوء التي تفيد وجوب غسل الرجلين ، فيكون حديثه مبينا أي المراد بالاية
فيكون إيجاب الغسل لغير صاحب الخف ، وأما صاحب الخف ففرضه المسح فتكون السنة
مخصصة للآية ومفسره لها.

وأجمع أهل العلم على أن من أكمل طهارته ثم لبس خفيه وأحدث أن له أن يمسح عليهما
قال النووي : أجمع من يعتد به في الاجماع على جواز المسح على الخفين
- في السفر والحضر ، سواء كان لحاجة أو غيرها - حتى للمرأة الملازمة والزمن
الذي لا يمشي ، وإنما أنكرته الشيعة والخوارج ، ولا يعتد بخلافهم ،
وقال الحافظ بن حجر في الفتح : وقد صرح جمع من الحفاظ ، بأن المسح على الخفين
متواتر ، وجمع بعضهم رواته فجاوزوا الثمانين ، منهم العشرة . انتهى ،

حكم المسح على الخفين:



جائز والأفضل الغسل وإن كان لابسا للخفين على طهارة فالأفضل المسح اقتاداءا بسنة النبى صلى الله عليه وسلم وأخذا بالرخصة والله عز وجل يحب أن تأتى رخصه كما تأتى فرائضة

أما خلع النعلين أو الجوربين عند كل وضوء إحطياطا فهو خلاف السنة وتشبها بالروافض الذين لا يجيزون المسح

والنبي صلى الله عليه وسلم فى حديث المغير السابق عندما ذهب ليخلع خفيه قال الله النبى صلى الله عليه وسلم "دعهما فإنى أدخلتهما طاهرتين"


شروط المسح على الخفين:



1) أن يلبسهما على طهارة كاملة وبعد غسل الرجلين جميعاً .

2) وأن يكون الخفين طاهرين
وهو من شُروطِ صِحَّةِ المسحِ على الخُفَّين، وهو أن يكونَ الملبوس طاهراً.أى طاهر العين
لأن من الخِفَاف ما هو نجس العين كما لو كان خُفَّا من جلد حمار، ومنه ما هو طاهر العين لكنَّه متنجِّس؛ أي: أصابته نجاسة،
فالأوَّل نجاسته نجاسة عينيَّة؛ والثَّاني نجاسته نجاسة حُكميَّة، وعلى هذا يجوز المسح على الخُفِّ المتنجِّس، لكن لا يُصلِّي به، لأنه يُشترط للصَّلاة اجتناب النَّجاسة.

3) أن يكون المسح في مدة المسح المحددة(يوم بليلة للمقيم وثلاث أيام ولياليهن للمسافر)

4)أن يكون المسح في الطهارة الصغرى ، أي الوضوء ، أما إذا كان على الإنسان غسل ، فإنه يجب عليه أن يخلع الممسوح عليه ليغسل جميع بدنه ، فلا مسح في الجنابة .

5)أن يكون الخفساتِرٍ للمفْرُوضِ

وهذه صورة الخف


قوله: «ساترٍ للمفْروضِ» ، أي: للمفْروض غسلُه من الرِّجْلِ،
بمعنى يكون الخف والجورب والنعل ساترا للمحل فلا يصح المسح على جورب لا يستر القدم الى الكعبين كهذا مثلا


بل يكون ساترا له كهذا مايسمى جوربا


ولا يجوز المسح على حذاء يستر نصف القدم ويظهر ظاهر القدم كهذا مثلا


لأنه ليس ساترا لمحل الفرض
لكن مثل هذا من الأحذية يجوز المسح عليه


لأنه ساترا لمحل الفرض الذى يتم غسلة فى الوضوء

مع جواز المسح على الخف المخرق وهذا هو الصواب واختارة ابن المنذر وابن تيمية لأن النبى صلى الله ليه وسلم لم يفرق بين الخف المخرق والغير مخرق ووما لا شك فيه ان الصحابه كان منهم الفقراء مع كثرتهم والغالب ان خفافهم لا تخلو من الخروق
مادام المشى فيه ممكنا


مدة المسح على الخفين:



قال أهل العلم أن مشروعية المسح على الخفين يوم وليله للمقيم وثلاثة أيام بليالهن للمسافر شرط إدخال القدمين فيهما على طهارة
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أن شريح بن هانئ سأله عن المسح على الخفين، فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "للمسافر ثلاثة أيام بلياليهن، وللمقيم يوم وليلة".

متى يتم حساب مدة المسح؟؟



ويتم حساب المدة من أول مسحة يمسحها فإن توضأ فى صلاة الظهر ولبس الخفين ثم لم يتوضأ إلا بعد أذان العصر ومسح حينها تبدأ مدة المسح من حين مسح أول مسحة فى صلاة العصر

مثال آخر:


[size=21]شخص توضأ لِصلاة العصر ، ثم لبس الجوارب ، وصلّى العصر بطهارته الأولى ، فلا يُحسَب العصر . ثم إذا أحدث قبل المغرب وتوضأ الساعة الخامسة عصرا ، فإنه يبدأ حساب مُدّة المسح مِن الساعة الخامسة إلى الساعة الخامسة مِن اليوم الذي يليه .
وفي هذا المثال ، لو جاء وقت صلاة المغرب من اليوم الذي يليه وهو لا زال على طهارته ، فلَه أن يُصلِّي ، إلاّ أنه لا يمسح بعد انتهاء المدة .

من مسح وهو مقيم أقل من يوم وليلة ثم سافر قبل أن يكمل اليوم وليله يمسح فى سفرة ثلاث أيام بلياليهن يبدأوا من أول مسحة فى السفر
لظاهر قول النبى فى الحديث
ويدلُّ له أن الفقهاء أنفسهم ـ رحمهم الله ـ قالوا: لو أن رجلاً لبس الخُفَّين وهو مقيمٌ؛ ثم أحدثَ؛ ثم سافر؛ ومسحَ في السَّفَر أوَّل مرَّة، فإنه يُتِمُّ مسح مسافر[(416)]. وهذا يدلُّ على أنَّه يعتَبر ابتداء المدَّة من المسح وهو ظاهرٌ.

وإن كان مسافرا ثم أقام بيبطل المسح بالإقامة إن كان أتم أكثر من يوم وليلة
فإن كان لم يكمل فى السفر يوم وليلة فيبطل المسح بإتمام اليوم وليلة ولا يبطل بالعودة من السفر
وقال أبو حنيفة وسفيان : من مسح وهو مقيم فإن كان لم يتم يوما وليلة حتى سافر مسح حتى يتم ثلاثة أيام بلياليها من حين أحدث وهو مقيم ، فإن كان قد أتم يوما وليلة في حضره ثم سافر لم يجز له المسح ، ولا بد له من غسل رجليه .

قال : فإن سافر فمسح يوما وليلة فأكثر ثم قدم أو أقام لم يجز له المسح حتى يغسل رجليه فلو مسح في سفره أقل من يوم وليلة ثم قدم أو أقام كان له أن يمسح تمام ذلك اليوم والليلة فقط ، وليس له أن يستأنف مسح يوم وليلة .


__________________




منقققققققققققققققققققققققققققول

[/b]


[/size]





معنى المسح:


المسح لغة :
هو مصدر مسح وهو امرار اليد مبسوطة على الشئ
ومسح الخفين:

هو إصابة البلل لخف مخصوص فى محل مخصوص فى زمن مخصوص بدل غسل الرجلين فى الوضوء

والخف:

هو نعل من جلد يغطى القدمين بالكعبين




( 1 ) دليل مشروعيته :



الدليل من القرآن على المسح على الخفين قوله تعالى فى سورة المائدة
" يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين"
أرجلكم هنا لها قراءتين قراءة بالنصب عطفا على المغسولات فتغسل القدم كالوجه واليدين الى المرافق
وقراءة بالجر عطفا على الممسوحات وورد هذا فى فعل النبى صلى الله عليه وسلم أن مسح على الخفين
فعن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال "كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر ، فأهويت لأنزع خفيه ، فقال :دعهما فإنى أدخلتهما طاهرتين "

وثبت المسح على الخفين بالسنة الصحيحة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
وأقوى الاحاديث حجة في المسح ، ما رواه أحمد والشيخان وأبو داود والترمذي
عن همام النخعي رضي الله عنه ، قال : ( بال جرير بن عبد الله ثم توضأ ومسح على خفيه ، فقيل : تفعل هذا وقد بلت ؟ قال : نعم رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بال ثم توضأ ومسح على خفيه ) ، قال إبراهيم : فكان يعجبهم هذا الحديث
لان إسلام جرير كان بعد نزول المائدة ، أي أن جريرا أسلم في السنة العاشرة بعد نزول
آية الوضوء التي تفيد وجوب غسل الرجلين ، فيكون حديثه مبينا أي المراد بالاية
فيكون إيجاب الغسل لغير صاحب الخف ، وأما صاحب الخف ففرضه المسح فتكون السنة
مخصصة للآية ومفسره لها.

وأجمع أهل العلم على أن من أكمل طهارته ثم لبس خفيه وأحدث أن له أن يمسح عليهما
قال النووي : أجمع من يعتد به في الاجماع على جواز المسح على الخفين
- في السفر والحضر ، سواء كان لحاجة أو غيرها - حتى للمرأة الملازمة والزمن
الذي لا يمشي ، وإنما أنكرته الشيعة والخوارج ، ولا يعتد بخلافهم ،
وقال الحافظ بن حجر في الفتح : وقد صرح جمع من الحفاظ ، بأن المسح على الخفين
متواتر ، وجمع بعضهم رواته فجاوزوا الثمانين ، منهم العشرة . انتهى ،

حكم المسح على الخفين:



جائز والأفضل الغسل وإن كان لابسا للخفين على طهارة فالأفضل المسح اقتاداءا بسنة النبى صلى الله عليه وسلم وأخذا بالرخصة والله عز وجل يحب أن تأتى رخصه كما تأتى فرائضة

أما خلع النعلين أو الجوربين عند كل وضوء إحطياطا فهو خلاف السنة وتشبها بالروافض الذين لا يجيزون المسح

والنبي صلى الله عليه وسلم فى حديث المغير السابق عندما ذهب ليخلع خفيه قال الله النبى صلى الله عليه وسلم "دعهما فإنى أدخلتهما طاهرتين"


شروط المسح على الخفين:



1) أن يلبسهما على طهارة كاملة وبعد غسل الرجلين جميعاً .

2) وأن يكون الخفين طاهرين
وهو من شُروطِ صِحَّةِ المسحِ على الخُفَّين، وهو أن يكونَ الملبوس طاهراً.أى طاهر العين
لأن من الخِفَاف ما هو نجس العين كما لو كان خُفَّا من جلد حمار، ومنه ما هو طاهر العين لكنَّه متنجِّس؛ أي: أصابته نجاسة،
فالأوَّل نجاسته نجاسة عينيَّة؛ والثَّاني نجاسته نجاسة حُكميَّة، وعلى هذا يجوز المسح على الخُفِّ المتنجِّس، لكن لا يُصلِّي به، لأنه يُشترط للصَّلاة اجتناب النَّجاسة.

3) أن يكون المسح في مدة المسح المحددة(يوم بليلة للمقيم وثلاث أيام ولياليهن للمسافر)

4)أن يكون المسح في الطهارة الصغرى ، أي الوضوء ، أما إذا كان على الإنسان غسل ، فإنه يجب عليه أن يخلع الممسوح عليه ليغسل جميع بدنه ، فلا مسح في الجنابة .

5)أن يكون الخفساتِرٍ للمفْرُوضِ

وهذه صورة الخف


قوله: «ساترٍ للمفْروضِ» ، أي: للمفْروض غسلُه من الرِّجْلِ،
بمعنى يكون الخف والجورب والنعل ساترا للمحل فلا يصح المسح على جورب لا يستر القدم الى الكعبين كهذا مثلا


بل يكون ساترا له كهذا مايسمى جوربا


ولا يجوز المسح على حذاء يستر نصف القدم ويظهر ظاهر القدم كهذا مثلا


لأنه ليس ساترا لمحل الفرض
لكن مثل هذا من الأحذية يجوز المسح عليه


لأنه ساترا لمحل الفرض الذى يتم غسلة فى الوضوء

مع جواز المسح على الخف المخرق وهذا هو الصواب واختارة ابن المنذر وابن تيمية لأن النبى صلى الله ليه وسلم لم يفرق بين الخف المخرق والغير مخرق ووما لا شك فيه ان الصحابه كان منهم الفقراء مع كثرتهم والغالب ان خفافهم لا تخلو من الخروق
مادام المشى فيه ممكنا


مدة المسح على الخفين:



قال أهل العلم أن مشروعية المسح على الخفين يوم وليله للمقيم وثلاثة أيام بليالهن للمسافر شرط إدخال القدمين فيهما على طهارة
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أن شريح بن هانئ سأله عن المسح على الخفين، فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "للمسافر ثلاثة أيام بلياليهن، وللمقيم يوم وليلة".

متى يتم حساب مدة المسح؟؟



ويتم حساب المدة من أول مسحة يمسحها فإن توضأ فى صلاة الظهر ولبس الخفين ثم لم يتوضأ إلا بعد أذان العصر ومسح حينها تبدأ مدة المسح من حين مسح أول مسحة فى صلاة العصر

مثال آخر:


شخص توضأ لِصلاة العصر ، ثم لبس الجوارب ، وصلّى العصر بطهارته الأولى ، فلا يُحسَب العصر . ثم إذا أحدث قبل المغرب وتوضأ الساعة الخامسة عصرا ، فإنه يبدأ حساب مُدّة المسح مِن الساعة الخامسة إلى الساعة الخامسة مِن اليوم الذي يليه .
وفي هذا المثال ، لو جاء وقت صلاة المغرب من اليوم الذي يليه وهو لا زال على طهارته ، فلَه أن يُصلِّي ، إلاّ أنه لا يمسح بعد انتهاء المدة .

من مسح وهو مقيم أقل من يوم وليلة ثم سافر قبل أن يكمل اليوم وليله يمسح فى سفرة ثلاث أيام بلياليهن يبدأوا من أول مسحة فى السفر
لظاهر قول النبى فى الحديث
ويدلُّ له أن الفقهاء أنفسهم ـ رحمهم الله ـ قالوا: لو أن رجلاً لبس الخُفَّين وهو مقيمٌ؛ ثم أحدثَ؛ ثم سافر؛ ومسحَ في السَّفَر أوَّل مرَّة، فإنه يُتِمُّ مسح مسافر[(416)]. وهذا يدلُّ على أنَّه يعتَبر ابتداء المدَّة من المسح وهو ظاهرٌ.

وإن كان مسافرا ثم أقام بيبطل المسح بالإقامة إن كان أتم أكثر من يوم وليلة
فإن كان لم يكمل فى السفر يوم وليلة فيبطل المسح بإتمام اليوم وليلة ولا يبطل بالعودة من السفر
وقال أبو حنيفة وسفيان : من مسح وهو مقيم فإن كان لم يتم يوما وليلة حتى سافر مسح حتى يتم ثلاثة أيام بلياليها من حين أحدث وهو مقيم ، فإن كان قد أتم يوما وليلة في حضره ثم سافر لم يجز له المسح ، ولا بد له من غسل رجليه .

قال : فإن سافر فمسح يوما وليلة فأكثر ثم قدم أو أقام لم يجز له المسح حتى يغسل رجليه فلو مسح في سفره أقل من يوم وليلة ثم قدم أو أقام كان له أن يمسح تمام ذلك اليوم والليلة فقط ، وليس له أن يستأنف مسح يوم وليلة .


__________________




منقققققققققققققققققققققققققققول

[/center][/b]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المسح على الخفين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دنيـــــــــا وديــــن الاسلامى :: الفقه الاسلامى-
انتقل الى: